مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية
اهلا وسهلا بالزائر الكريم ارجو ان تستفاد من المنتدى ويشرفنا انظمامك معنا

مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم في منتدى ابن البصرة((((( يسعدنا تواجدكم معنا ))))) ويشرفنا((((( انظمامكم))))) في منتدانا
&&&&&&& شاهد واستمتع مع جديد منتدى ابن البصرة&&&&&&&&&
ابن البصرة
منتديات ابن البصرة برحب بكم
اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى اباءه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وناصرا وقائدا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين
الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم
إذا كان لديك رغيفان فـكُل أحدهما وتصدق بالأخر
لا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس انهم مثلك لهم عيون والسن.
إذا استشارك عدوك فقدم له النصيحة ، لأنه بالاستشارة قد خرج من معاداتك إلى موالاتك
من وثق بالله أغناه ومن توكل عليه كفاه ومن خافه قلت مخافته ومن عرفه تمت معرفته
حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات
دعاء الزهراء على من ظلمها اللهم إليك نشكوا فقد نبيك ورسولك وصفيك وارتداد أمته ، ومنعهم إيانا حقنا الذي جعلته لنا في كتابك المنزل علي نبيك بلسانه
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ صدق الله العلي العظيم
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 كيف تميّز الصادقين عن الادعياء؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: كيف تميّز الصادقين عن الادعياء؟!   الخميس 08 ديسمبر 2011, 3:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك يا ابا عبدالله الحسين

كيف تميّز الصادقين عن الادعياء؟!

المصداق الاول لخلق الإختبار لتمييز الصادقين من المدعين:

روى الحافظ الحنفي الشهير الموفق الخوارزمي في كتابه القيّم مقتل الحسين عليه السلام:

أن أعرابيا جاء إلى الحسين بن علي عليهما السلام فقال: يا ابن رسول الله قد ضمنت دية كاملة وعجزت عن أدائها، فقلت في نفسي: أسأل أكرم الناس، وما رأيت أكرم من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله.
فقال الحسين: "يا أخا العرب أسألك عن ثلاث مسائل، فان أجبت عن واحدة اعطيتك ثلث المال، وان اجبت عن اثنتين اعطيتك ثلثي المال، وان اجبت عن الكل أعطيتك الكل".
فقال الأعرابي: يا ابن رسول الله أمثلك يسأل من مثلي وأنت من أهل العلم والشرف؟
فقال الحسين عليه السلام: "بلى سمعت جدي رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: المعروف بقدر المعرفة"،
فقال الأعرابي: سل عما بدا لك، فان أجبت وإلا تعلمت منك، ولا قوة إلا بالله.
فقال الحسين عليه السلام: "أي الأعمال أفضل؟"
فقال الأعرابي: الإيمان بالله،
فقال الحسين عليه السلام: "فما النجاة من المهلكة؟"
فقال الأعرابي: الثقة بالله،
فقال الحسين عليه السلام: "فما يزين الرجل؟"
فقال الأعرابي: علم معه حلم،
فقال: "فإن أخطأه ذلك؟"
فقال: مال معه مروءة،
فقال: "فإن أخطأه ذلك؟"
فقال: فقر معه صبر،
فقال الحسين عليه السلام: "فان أخطأه ذلك؟"
فقال الأعرابي: فصاعقة تنزل من السماء وتحرقه فإنه أهل لذلك.
فضحك الحسين عليه السلام ورمى بصرة إليه فيها ألف دينار، وأعطاه خاتمه، وفيه فص قيمته مائتا درهم،
وقال: "يا أعرابي أعط الذهب إلى غرمائك، واصرف الخاتم في نفقتك"،
فأخذها الأعرابي وقال: الله أعلم حيث يجعل رسالاته.

المصداق الثاني لخلق الإختبار لتمييز الصادقين من المدعين:

روى الشيخ الصدوق في كتاب الخصال عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال:
إن رجلا مر بعثمان بن عفان وهو قاعد على باب المسجد فسأله فأمر له بخمسة دراهم فقال له الرجل: أرشدني فقال له عثمان: دونك الفتية الذين ترى ، وأومأ بيده إلى ناحية من المسجد فيها الحسن والحسين وعبدالله بن جعفر عليهم السلام.
فمضى الرجل نحوهم حتى سلم عليهم وسألهم،
فقال له الحسن عليه السلام: "يا هذا إن المسألة لا تحل إلا في إحدى ثلاث: دم مفجع، أو دين مقرح، أو فقر مدقع، ففي أيها تسأل؟"
فقال في وجه من هذه الثلاثة، فأمر له الحسن عليه السلام بخمسين دينارا وأمر له الحسين عليه السلام بتسعة وأربعين دينارا، وأمر له عبد الله بن جعفر بثمانية وأربعين دينارا.
فانصرف الرجل فمر بعثمان فقال له: ما صنعت؟
فقال: مررت بك فسألتك فأمرت لي بما أمرت، ولم تسألني فيما أسأل، وإن صاحب الوفرة لما سألته قال لي: يا هذا فيما تسأل، فإن المسألة لا تحل إلا في إحدى ثلاث فأخبرته بالوجه الذي أسأله من الثلاثة، فأعطاني خمسين دينارا وأعطاني الثاني تسعة وأربعين دينارا وأعطاني الثالث ثمانية وأربعين دينارا.
فقال عثمان: ومن لك بمثل هؤلاء الفتية أولئك فطموا العلم فطما وحازوا الخير والحكمة.

هذان مصداقان للتخلق بخلق اختبار الصادقين عن المدعين من سيرة معلمي التخلق بأخلاق الله سادة أولياء الله عزوجل محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين.
ولهذا الخلق أثر مهم في تربية وتقوية روح المسؤولية والصدق لدى المتخلق به وجعله لا يتأثر بظواهر الأمور بل يتعمق في بواطنها درءً لأخطار المدعين.
كما أنه له أثراً مهماً في ردع الأدعياء عن التوسل بالوسائل المنحرفة لتحقيق غاياتهم، وفي المقابل فإنه يقوي روح الصدق لدى الآخرين ويجنبهم إنحرافات المدعين.
وفقنا الله وإياكم إخوة الولاء للتخلق بأخلاق محمد وآله الطاهرين عليهم السلام فهي أسمى مصاديق التخلق بأخلاق ربهم الجليل تبارك وتعالى. اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تميّز الصادقين عن الادعياء؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية :: القسم الاسلامي :: اهل البيت عليهم السلام-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: