مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية
اهلا وسهلا بالزائر الكريم ارجو ان تستفاد من المنتدى ويشرفنا انظمامك معنا

مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم في منتدى ابن البصرة((((( يسعدنا تواجدكم معنا ))))) ويشرفنا((((( انظمامكم))))) في منتدانا
&&&&&&& شاهد واستمتع مع جديد منتدى ابن البصرة&&&&&&&&&
ابن البصرة
منتديات ابن البصرة برحب بكم
اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى اباءه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وناصرا وقائدا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين
الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم
إذا كان لديك رغيفان فـكُل أحدهما وتصدق بالأخر
لا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس انهم مثلك لهم عيون والسن.
إذا استشارك عدوك فقدم له النصيحة ، لأنه بالاستشارة قد خرج من معاداتك إلى موالاتك
من وثق بالله أغناه ومن توكل عليه كفاه ومن خافه قلت مخافته ومن عرفه تمت معرفته
حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات
دعاء الزهراء على من ظلمها اللهم إليك نشكوا فقد نبيك ورسولك وصفيك وارتداد أمته ، ومنعهم إيانا حقنا الذي جعلته لنا في كتابك المنزل علي نبيك بلسانه
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ صدق الله العلي العظيم
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 غيبة الامام المهدي (عليه السلام) الكبرى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: غيبة الامام المهدي (عليه السلام) الكبرى   السبت 07 يناير 2012, 3:59 am

غيبة الامام المهدي (عليه السلام) الكبرى
كان الناس خلال الغيبة الصغرى للإمام الحجة (عجل الله فرجه) يأخذون الإحكام الشرعية عن طريق سفرائه الاربع وهم:

أ ـ عثمان بن سعيد.
ب ـ محمد بن عثمان
ج ـ الحسين بن روح
د ـ علي بن محمد السمري.

وقد انتهت سفارتهم بوفاة السفير الرابع عام (329 هـ). ومنذ ذلك الحين بدأت الغيبة الكبرى للإمام (عليه السلام) في الرابع من شوال من السنة المذكورة، وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قد أخبرنا بها ونقلها لنا الرواة والمحدثين نكتفي بالرواية الآتية:

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): « المهدي من ولدي، إسمه اسمي، وكنيته كنيتي، اشبه الناس بي خلْقاً وخلقا، تكون له غيبة وحيرة تضلّ الأمم، ثم يقبل كالشهاب الثاقب، فيملاءها عدلاً وقسطا، كما ملئت ظلماً وجوراً ».

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: من سيجيب الناس عن تساؤلاتهم، ويفض نزاعاتهم في زمن الغيبة الكبرى؟

الجواب: نجده في أحد التوقيعات التي وصلتنا عن الإمام (عليه السلام)، إذ يقول: « أما الحوادث الواقعة، فارجعوا فيها إلى رواة الحديث، فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم »، وفي توقيع آخر يقول الإمام المهدي (عجل الله فرجه): « من كان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدينه مخالفاً لهواه، مطيعاً لأمر مولاه، فللعوام أن يقلدوه ».

وبناءاً على ذلك برز فقهاء، عرفوا بين الناس، خلال الفتره الزمنية التي تلت الغيبة الكبرى، وأصبحوا مراجع يستفتيهم الناس في جميع الاحكام الفقهية والإشكالات الشرعية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غيبة الامام المهدي (عليه السلام) الكبرى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية :: القسم الاسلامي :: اهل البيت عليهم السلام :: الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: