مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية
اهلا وسهلا بالزائر الكريم ارجو ان تستفاد من المنتدى ويشرفنا انظمامك معنا

مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم في منتدى ابن البصرة((((( يسعدنا تواجدكم معنا ))))) ويشرفنا((((( انظمامكم))))) في منتدانا
&&&&&&& شاهد واستمتع مع جديد منتدى ابن البصرة&&&&&&&&&
ابن البصرة
منتديات ابن البصرة برحب بكم
اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى اباءه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وناصرا وقائدا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين
الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم
إذا كان لديك رغيفان فـكُل أحدهما وتصدق بالأخر
لا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس انهم مثلك لهم عيون والسن.
إذا استشارك عدوك فقدم له النصيحة ، لأنه بالاستشارة قد خرج من معاداتك إلى موالاتك
من وثق بالله أغناه ومن توكل عليه كفاه ومن خافه قلت مخافته ومن عرفه تمت معرفته
حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات
دعاء الزهراء على من ظلمها اللهم إليك نشكوا فقد نبيك ورسولك وصفيك وارتداد أمته ، ومنعهم إيانا حقنا الذي جعلته لنا في كتابك المنزل علي نبيك بلسانه
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ صدق الله العلي العظيم
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 الدروس والعبر من فدك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: الدروس والعبر من فدك   الخميس 05 يناير 2012, 5:57 pm

الدروس والعبر من فدك
نحل النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) فدكاً الى بضعته الزهراء (عليها السلام) بوحي من الله سبحانه وتعالى: (فآت ذا القربى حقّه) سنة سبع من الهجرة، وبقيت بيدها اكثر من ثلاث سنين، فهل تغيّرت حياة فاطمة الزهراء وعليّ (عليهما السلام)؛ حيث أن فدكاً كثير الغلاّت وفيرة الثمار؟.. كلا.. وألف كلا.. لم يزل ذلك القرص من الشعير، ولم يزل ذلك الملح أو اللبن ـ حيث أدام واحد ـ .


إذن سؤال يتبادر إلى الأذهان؛ أين تذهب غلاّت وثمار وأموال فدك؟

والجواب: لقد كانت تقسم على الفقراء والمحتاجين من المسلمين، بينما علي وفاطمة (عليهما السلام) يعيشان حياة الزهد، والعزوف عن الدنيا وزبارجها وبهارجها.

وهنا تتبادر أسئلة أخرى: لماذا استولى عليها الحكام، ومنعوا من استمرار انفاق ثمارها في سبيل الله؟ ومن انتفاع الفقراء والمحتاجين لها؟

ولماذا هذا الاصرار من الزهراء وعليّ (عليهما السلام) بمطالبتهما بأموال بني النظير وفدك وسهم خيبر، وبإرث فاطمة الزهراء (عليها السلام) من أبيها، وغير ذلك؟

إن هذا الاصرار على تحدي السلطة في إجراءاتها الظالمة، ومغاضبتها (سلام الله عليها) للغاصبين حتى توفيت؛ حيث أوصت أن تدفن ليلاً. كل ذلك يجعلنا نتساءل عن السرّ الكامن وراء تلك المطالبة وذلك الاصرار، ولعلنا نستطيع أن نستلهم من ذلك دروساً وعبراً للحياة منها:


1 ـ إن انتصار الحق و تأكيده ورفض الباطل وإدانته من المثل الاسلامية العليا التي سعى النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) والأئمة الاطهار (عليهم السلام) الى تثبيتها في المجتمع الاسلامي والتأكيد عليها في مختلف ظروف الحياة الاسلامية، فكانت هذه المطالبة شعلة وهّاجة تنير الدرب امام المظلومين المغصوب حقهم، وتحرق بوهجها وشررها الحكام الظالمين على مرّ الايام والدهور.


2 ـ إن موقف فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) في هذا الظرف الحرج، واحتجاجاتها بالدستور الاسلامي (القرآن الكريم) واستشهادها بالصحابة يبيّن مدى الانحراف الخطير الذي حدث بمسيرة الاسلام والمسلمين بعد وفاة الرسول الاكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم). فحاولت الزهراء وعلي (عليهما السلام) تحييد هذا الانحراف و تعديله منذ لحظاته الاولى، وكان هذا واجبهما امام الله و المجتمع سواء أعاد الحق الى أصحابه أو لم يعد.


3 ـ ان فاطمة الزهراء (عليها السلام) أعطت درساً لكل المسلمين من وجوب قول الحق والوقوف بوجه الحاكم الغاصب والظالم وأنه ليس بمنأىً عن الحساب والعتاب و العقاب. وليس فوق القانون شيء، وأن الحاكم موجود لحماية القانون والالتزام بما يفرضه الشرع عليه من التزامات في نطاق موقفه ومنصبه هذا.


4 ـ ان الاعتراض والمطالبة بالحق والعدالة ليست من اختصاص الرجال، بل من اختصاص كل شرائح المجتمع بما فيه النساء لأنهن عنصر من عناصره.


5 ـ ان المطالبة بالحق والانتصار لله سبحانه وتعالى ليس مشروط بامكانية الحصول على الهدف، وإنما هو تسجيل موقف عقائدي مرتبط بالتصدي للانحراف ومطالب بتصحيح الاخطاء، ومنبّه لمن غفل أو تغافل عن هذا الانحراف، وإظهار مواقف كلا الطرفين الظالم والمظلوم، صاحب الحق و مغتصبه، الحاكم و الرعية، فإظهار مواقف الطرفين على حقيقتها امام المجتمع تؤدي الى تثبيت اسس الحق و العدالة وتنور فكر الرعية حتى لو كان الظالم شاهراً سيفه أو مفرّقاً أمواله لشراء العقول، فإن العقل سيحكم ولو بداخل نفسه وتحت استار ستائره بالحق والعدل.


6 ـ إن فاطمة الزهراء (عليها السلام) معصومة بنص القرآن الكريم، بالآية الشريفة التي نقلها الفريقان: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت، ويطهركم تطهيرا) الاحزاب: 33 ومن غير الممكن أن تطالب الزهراء بحق ليس لها لأن ذلك ينافي العصمة. وغيرها غير معصوم، وهذا يعني أن كلامها (سلام الله عليها) حجّة يجب الالتزام به، وكلام غيرها إدعاء وليس بحجة.. وأن غضبها وسخطها غضب وسخط لله سبحانه وتعالى، ولا يخفى انها ماتت (سلام الله عليها) وهي مهاجرة وغاضبة على اولئك الذين أخذوا حقها واستأثروا به دونها. وحينما أرادا زيارتها في مرضها الذي استشهدت فيه فإنها لم تجب بالقبول، بل قالت للامام علي (عليه السلام)؛ البيت بيتك والحرّة زوجتك، إفعل ما تشاء.

وحينما دخلا عليها وحاولا استرضاءها وبكيا لديها، أوضحت (عليها السلام) انها غير راضية عليهما وإنهما أغضباها ولا زالت غاضبة ساخطة عليهما، لانها تعرف إنهما بكيا للتأثير عليها عاطفياً وليس عن تراجع عن موقفهما الاول أو تقديم تنازلات واعتذار منهما.

ومعنى ذلك إنهما أرادا استرضائها ولو لفظياً، أو الاظهار للناس بأنها راضية عنهما وأنها قد استقبلتهما، فهي مقرّة على افعالهما وقد طابت نفسها عن فدك وعن حقوقها المغتصبة الاخرى.

لكن وصيتها بأن تدفن ليلاً، ومن ثم تنفيذ هذه الوصية من قبل الامام علي (عليه السلام) قد فوّت الفرصة وسدّ السبيل على كل مفترٍ مدافع عن الباطل ومبرر للافعال اللاأخلاقية التي تتابعت على الزهراء (سلام الله عليها) ولم يبق لديهم من سلاح إلا الطعن بالطاهرة بنت المصطفى (عليهما السلام) والانتقاص من شأنها وعدم الاعتناء بها والنيل من مقامها من أمثال: (مالنا والنساء)، وردّ طلبها، وتمزيق كتابها، وعدم الاعتناء بما تقوله ومطالبتها بالشهود… الخ.

كلا بل سوّلت لكم أنفسكم أمراً، فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدروس والعبر من فدك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــنتــــديـــــــــــــــــــات البصـــــــــــــــــــــــــــــــرة الاســــــــــــــلامية :: القسم الاسلامي :: اهل البيت عليهم السلام :: فاطمة الزهراء-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: